رئيس مجلس التحرير

حماده عوضين

نكبة جديدة فى الذكرى الـ70 للنكبة .. مجزرة بنقل السفارة الأمريكية للقدس يوم «أسود» فى فلسطين.. ومجلس الأمن يخفق في اعتماد مشروع بيان

عاش  الفلسطينيون نكبة جديدة، فى الذكرى الـ70 للنكبة، مع نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، حيث شددت سلطات الاحتلال الإسرائيلى من إجراءاتها العسكرية، وحولت القدس إلى ثكنة عسكرية، بينما أشاد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بنقل السفارة، معتبرا أن ذلك يشكل «يوما عظيما لإسرائيل». وجرت مراسم افتتاح السفارة فى مبنى القنصلية الأمريكية فى حى أرنونا بالقدس.

استشهد ٥٣ فلسطينيا، أمس، برصاص الاحتلال الإسرائيلى، وأصيب أكثر من ٢٠٠٠ بجروح مختلفة، خلال مواجهات على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، فى الذكرى الـ70 للنكبة الفلسطينية، وقال الرئيس الفلسطينى، محمود عباس «أبومازن» فى مستهل اجتماع القيادة الفلسطينية، إن إسرائيل ترتكب المجازر فى الضفة وغزة، وأضاف: «السفارة الأمريكية الجديدة مجرد بؤرة استيطانية أمريكية فى القدس» وأكد تنظيم إضراب فى غزة والضفة، اليوم، وتنكيس الأعلام، حدادا على أرواح الشهداء لمدة 3 أيام.

أخفق مجلس الأمن الدولي، باعتماد مشروع بيان صحفي تقدمت به دولة الكويت يعرب عن قلق المجلس البالغ إزاء التطورات الأخيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لاسيما في سياق الاحتجاجات السلمية في قطاع غزة والخسائر البشرية المأساوية وذلك نظرا لاعتراض أحد الأعضاء.

ويعرب مشروع البيان عن غضب المجلس وأسفه لمقتل المدنيين الفلسطينيين الذين يمارسون حقهم في الاحتجاج السلمي.

كما يدعو إلى إجراء تحقيق مستقل وشفاف في الأحداث التي شهدها قطاع غزة وحماية المدنيين وحظر الاستخدام غير القانوني للقوة والقتل.

وذكرت وكالة “معا” الفلسطينية أن طائرات حربية إسرائيلية قصفت موقعا فلسطينيا شمال قطاع غزة بثلاثة صواريخ، واستهدفت قوات أخرى مجموعة من الشبان حاولوا اجتياز السياج شمال بيت حانون بقذيفتين مدفعيتين، كما قصفت القوات نقطة رصد للمقاومة شرق جباليا شمال القطاع بقذيفتين.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم إن سيارات الإسعاف تنقل الجرحى وأن هناك أعدادا متزايدة من الإصابات في صفوف المحتجين بعضها خطيرة.

وكانت الوكالة قد أشارت إلى أن قوات إسرائيلية ألقت مواد حارقة قرب خيام العودة في خان يونس صباح اليوم، تسببت في اشتعال إطارات، في محاولة منها لإبعاد المتظاهرين.

ولفتت إلى أن أربع آليات عسكرية إسرائيلية توغلت في أطراف بلدة خزاعة شرقي خان يونس جنوب قطاع غزة وشرعت بتسوية وتجريف الأراضي في المنطقة.

image_pdfimage_print

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار العربى 2014