رئيس مجلس التحرير

حماده عوضين

مجدي ندا يطالب محافظ الدقهلية بالبعد عن تجميل الصور ووقف الانتهاكات في دور الأيتام

كتب – صلاح الدين عوضين :

طالب مجدي رزق ندا المحامي ورئيس لجنة الشئون القانونية بلجنة التنسيق بين الأحزاب والقوى الشعبية من الدكتور أحمد الشعراوى، محافظ الدقهلية بضرورة البعد عن تجميل الصور والعمل بشكل حقيقي على وقف الانتهاكات في دور الأيتام بمدن ومراكز المحافظة مشيرا أن هذه الدور ليس لها متابع ولا حل حاسم.

جاءت مطالب مجدي ندا من المحافظ عبر تصريحاته الخاصة لجريدة – النهار العربي – بعد أن تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر آثار تعذيب على جسد شاب نزيل دار أيتام في مدينة بلقاس بالدقهلية على يد أحد مشرفي الدار وبعد أن أصدرت مديرية التضامن الاجتماعي بالدقهلية بيانًا أكدت فيه توجه لجنة مختصة إلى الدار، التي وقعت بها الحادثة، مشيرةً إلى تحرير محضر بقسم شرطة بلقاس ضد المشرف المتهم بناءً على شهادة أبناء الدار، فضلاً عن فصله بمحضر مجلس إدارة، والتحقيق مع مدير الدار لتقصيره في أداء مهام عمله.

الجدير بالذكر أن ما أغضب مجدي رزق ندا المحامي ورئيس لجنة الشئون القانونية بلجنة التنسيق بين الأحزاب والقوى الشعبية من محافظ الدقهلية خروجه للدفاع عن نفسه وتجميل صورته بدل من علاج الأسباب حيث قال المحافظ نحن من اكتشفنا واقعة تعذيب الشاب بدار الأيتام.

وأرجع ندا مثل تلك الانتهاكت لقلة الرقابة مقابل أعداد الأطفال الهائلة في دور الرعاية وضعف الكفاءات وأن الواقعة ليست الأولى بالدقهلية.

وقال أن أساليب العقاب متنوعة، منها التقاط البيض المسلوق من قدرٍ به ماء ساخن، والوقوف في البرد القارس في العراء لساعات، أو الوثق في حاجز الدَرَج، والضرب على بطن القدم ومن ثم، إن التربية في الدار تتحول من تربية إنسان إلى تربية حيوان… وتتحول حالة الخوف التي تزرع في الطفل إلى حالة لا خوف من أي شيء.

وقد أثبتت الدراسات أن خريجي دور الأيتام هم أكثر عرضة للمشاكل النفسية، لا سيما من يتعرض لهذه الحوادث وأضاف ندا أنه يتعين إجراء مقابلاتٍ دوريةٍ مع الأطفال لمتابعة مراحل رعايتهم بالدار، ومدى تعرضهم لمثل هذه الوقائع ويؤكد ندا أن حل المشكلة يكمن في ضرورة تكثيف الرقابة على دور رعاية الأطفال الأيتام.

image_pdfimage_print

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار العربى 2014