رئيس مجلس التحرير

حماده عوضين

« سوريا الصمود.. كرمالك أكتب»

شعر محمد عبد الجواد

**************************

* يا سوريا صبرا فإن النصر قد حان

وعاد بردى بتاج الفخر يغرينا

* جاءت جحافل الطغيان في فجر

وأمة العرب تلوك النوم تفنينا

* أعانوا متجبرا ظلما فيا أسفا

وبات عاقلهم من الإحباط مسكينا

* فهذا قاسيون يجارى السحب منفردا

وحقول درعا بماء العين تسقينا

* هنا حلب الشهباء ترنو واثقة

وبيوت دوما تصلي فجرا لتحيينا

* هذي دمشق الأبية تراقصت طربا

والمسجد الاموي بات الليل يحمينا

* وشعر نزار يأسرنا بلا سبب

فيصير سيفا بتارا يداوينا

* سيف دمشقى فى وجه الظلم يرتفع

ونهر بردى بماء العدل يسقينا

* وقدود حلب على الألحان تطربنا

والقلعة الشهباء فوق التل تحمينا

* هنا الحسكة على الخابور تنقلنا

وبين القامشلي ورأس العين تؤوينا

* أيا قنيطرتى حماكى الله من بطش

ووقفت دوما قمرا للمحبين

* وهذه الرقة قد تطهرت أبدا

من رجس داعش فولوا قبل تشرينا

* هنا السويداء فى حوران لى جبل

وقطعة من «الموزاييك» تطربنا وتشجينا

*ودير الزور على الفرات تلهمنا

وفيها النفط وجامعة تداوينا

* أيا درعا حقول أينعت ثمرا

وماء مزيريب و تل شهاب يُحيينا

* حماة العشق على العاصى تحدثنا

نواعيرها بكأس الشهد تسقينا

* حمص العروبة هنا لا شئ يهزمنا

وسلوا «زنوبيا» كم ذاقت أمرينا

* زيتون إدلب يعصرنا ويأسرنا

فنصير زيتا نقيا ولوزا وقطينا

* اللاذقية لحضن البحر عاشقة

وتزرع التبغ فتسعدنا وتكوينا

* طرطوس ذابت بماء البحر حلته

والفُلك تقصدها فتأويها وتغنينا

* قصدت عين العرب فشعرت بالطرب

وفى البوكمال يعيش الناس عفرينا

* وصلت عفرين فى حلب فأرقنى

فحيح الترك إجراما وتأبينا

* وجئت الباب أطرقها فضمتنى

وعند الحفة كان القوم هادينا

* وطأت أرض المالكية منتشيا

ووردت مخرم فسمعت حمصا تنادينا

* وفى القامشلي أناس كلهم أمل

وفى القصير كئوس الراح تسقينا

* جئت القطيفة بريف دمشق أطلبها

فنادانى زئير النبك أهلا انت نادينا

* أريحة إدلب روائحها تعطرنا

والرستن الشهباء بتاج النصر تدنينا

* هنا السفيرة لها سفح يجمعنا

فأثمرت بندورة اطعمت المساكينا

* وفى الصنمين عرام ويرموك

والأرض تخرج خيرات ثلاثينا

* فى السقيلبية كروم الشام طوقنا

وبيوتها البيضاء تحضننا وتدنينا

* فى الشيخ بدر غابات تظللنا

وحين نتعب نقبل ظهر أيدينا

* فى التل جوز ورمان وتفاح ودراق

ومشمش يسكن الوادى فيجذبنا ويدنينا

* هنا الطبقة وهذا السد يحرسها

وفى مائها تبدو الأسماك تنينا

* أعزاز عز هواء جاء طيبنا

برأت جراحى وبات القلب مسكينا

* بانياس يا ضيعة بالخير نقصدها

للبحر حاضرة جفت مآقينا

* هنا داريا فيها الكروم وزيتونا يعطرنا

ولبست ثوبا منسوجا يغطينا

* أيا دوما برأتى من مواجعك

خرج الطغاة بتاج الذل ماشين

* جئنا دريكيش ودود القز حوطنا

فيها الحرير وماء عذب يروينا

* هنا حارم بقوس النصر تتزين

والعطر فاح من المروج ليحيينا

* ازرع تفيض بماء يأتى منهمرا

فتفيض خيرا على درعا وتسقينا

* أتينا جبلة بصيف فاضت نسائمها

وجلسنا ننتظر الحلوى جمعا لتأتينا

* هنا جرابلس مغارات تطوقها

وسحر طقس وفيض طاف وادينا

* جسر الشغور على العاصى جدائلها

أسماكها لؤلؤا طابت ليالينا

* معرة النعمان طاب قبر ساكنها

ورسالة الغفران كم جمعت محبينا

* قصدت بين البحتري فى منبج

فسمعت صوت أبى فراس ترنيما

* مصياف تقصدها جموع الريح قاطبة

فيها غابات وتفاح وتين مس أيدينا

* وطأت الميادين ووحش الجوع ينهشى

طاب الكباب على شوق المحبينا

* هنا تدمر هنا التاريخ يجمعنا

هنا الحضارة دام أهل حطينا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار العربى 2014