رئيس مجلس التحرير

حماده عوضين

الأزمة بين قطر والرباعي العربي لن تكون مطروحة في القمة العربية

أكد وزير الخارجية السعودي إن الأزمة الدبلوماسية بين قطر من جهة والسعودية ومصر والإمارات والبحرين من جهة ثانية، لن تكون مطروحة في القمة العربية يوم الأحد في السعودية.

وردًا على سؤال، أوضح عادل الجبير أنّ حل هذه الأزمة سيكون “داخل مجلس التعاون الخليجي”.

وستكون قطر حاضرة في القمة العربية في الرياض، بينما تغيب عنها سوريا التي تم تعليق عضويتها في الجامعة العربية منذ العام 2011.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت في 5 يونيو 2017 علاقاتها مع قطر وفرضت عليها عقوبات إقتصادية بعد اتهامها بدعم مجموعات إسلامية متطرفة وبالتقرب من إيران.

وأكد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال لقائه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء في البيت الأبيض، رفض بلاده دعم الإرهاب أو تمويله.

وقال الأمير وهو جالس إلى جانب ترامب في المكتب البيضاوي “أريد أن أكون واضحًا جدًا، نحن لم نتسامح ولن نتسامح مع الإرهاب”.

وأضاف الشيخ تميم “تعاونّا مع الولايات المتحدة لوضع حد لتمويل الإرهاب عبر المنطقة. ولن نتسامح مع الأشخاص الذين يدعمون أو يمولون الإرهاب”، قبل أن يشكر للرئيس الأمريكي سعيه إلى إيجاد تسوية لأزمة الخليج.

وفي مرحلة أولى، تجاوب ترامب مع الاتهامات السعودية لقطر بدعم الإرهاب، ودعا الدوحة إلى التوقف “فورًا عن دعم الإرهاب على مستوى عال”.

إلا أنّ ترامب سرعان ما عدّل موقفه من قطر خلال الأشهر اللاحقة.

وبعد أن وصف ترامب أمير قطر يوم الثلاثاء بـ”الصديق والجنتلمان والرجل الذي يحظى بشعبية كبيرة في بلاده”، أكد أنه يعمل على عودة الوحدة إلى دول الخليج.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار العربى 2014